دبابات إسرائيلية تقتحم أحياء مدينة غزة وإسرائيل تأمر السكان بإخلاء مناطقهم

من نضال المغربي

القاهرة (رويترز) - توغلت دبابات إسرائيلية في وسط مدينة غزة من اتجاهات مختلفة يوم الاثنين، فيما أمرت إسرائيل المدنيين الفلسطينيين بإخلاء مناطقهم بعد قصف خلال الليل قالت سلطات غزة إنه أودى بحياة العشرات.

وقال سكان إن الغارات الجوية والقصف المدفعي كانا من بين أعنف الهجمات على قطاع غزة خلال الصراع المستمر منذ تسعة أشهر بين القوات الإسرائيلية ومسلحي حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس).

وجاءت الهجمات مع تكثيف عدة بلدان مفاوضاتها بهدف التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة.

وتقع مدينة غزة في شمال القطاع وهي إحدى المناطق الأولى التي توغلت فيها القوات الإسرائيلية في بداية الحرب. لكن القتال مع المسلحين الذين ما زالوا متحصنين هناك لا يزال مستمرا ولجأ المدنيون إلى أماكن أخرى بحثا عن مأوى، مما زاد من موجات النزوح. وتسبب الصراع في تدمير جزء كبير من المدينة.

وذكر سكان أن أحياء مدينة غزة تعرضت للقصف خلال ساعات الليل وحتى الساعات الأولى من صباح يوم الاثنين. وأضافوا أن القصف دمر عددا من البنايات متعددة الطوابق.

وقال الدفاع المدني في غزة إنه يعتقد أن عشرات الفلسطينيين قتلوا لكن فرق الطوارئ لم تتمكن حتى الآن من الوصول إليهم بسبب استمرار الهجمات على أحياء الدرج والتفاح في شرق المدينة وتل الهوى والصبرة والرمال إلى الغرب.

وقال سكان في غزة إن الدبابات تقدمت من ثلاثة اتجاهات على الأقل يوم الاثنين ووصلت إلى وسط المدينة مدعومة بنيران كثيفة من الجو والبر. وأضافوا أن هذا الهجوم أجبر آلافا على ترك منازلهم بحثا عن ملاذ آمن وهو ما بات مستحيلا بالنسبة لكثيرين واضطر بعضهم لافتراش الأرض والنوم في الطرق.

وقال سكان إن دبابة دفعت الناس للاتجاه غربا إلى طريق بالقرب من ساحل البحر المتوسط.

وقال عبد الغني، وهو من سكان مدينة غزة "العدو من خلفنا والبحر من أمامنا، وين نروح؟".

وأضاف لرويترز عبر تطبيق للتراسل "قذائف الدبابات وصواريخ الطيارات بتنهمر على الشوارع والبيوت متل حمم نار بركان، والناس بتجري في كل مكان وكل اتجاه ولا واحد عارف وين يروح".

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إنه يشن عملية تستهدف البنية التحتية للمسلحين في قطاع غزة وإن القوات "قضت" على أكثر من 30 مسلحا.

وفي وقت لاحق من يوم الاثنين، أصدر الجيش أوامر إخلاء جديدة لسكان أحياء الصبرة والرمال وتل الهوى والدرج.

وقال الجيش في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي "‏من أجل أمنكم، عليكم الإخلاء بشكل فوري إلى أماكن الإيواء في المنطقة الإنسانية بدير البلح"، في إشارة إلى منطقة في وسط غزة.

واندلعت الحرب في السابع من أكتوبر تشرين الأول بعد هجوم مباغت نفذه مسلحون بقيادة حماس على بلدات جنوب إسرائيل. وتقول إحصاءات إسرائيلية إن ذلك الهجوم أسفر عن مقتل 1200 واحتجاز نحو 250 رهينة.

وقالت وزارة الصحة في قطاع غزة يوم الاثنين إن الحملة العسكرية الإسرائيلية على القطاع منذ ذلك الحين تسببت في مقتل أكثر من 38193 فلسطينيا فضلا عن إصابة 87903.

وقال مسؤولون فلسطينيون في قطاع الصحة إن الطواقم الطبية والمسعفين في مستشفى الأهلي المعمداني في مدينة غزة اضطروا إلى إجلاء المرضى إلى المستشفى الإندونيسي المزدحم بالفعل والذي يعاني من نقص التجهيزات في شمال القطاع.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه سيفتح ممرا لخروج المدنيين من المناطق المتضررة. وأضاف أن مسلحين من حماس وحركة الجهاد الإسلامي يختبئون داخل بنى تحتية مدنية لمهاجمة القوات الإسرائيلية.

وقالت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح إنها أطلقت قذائف مورتر على قوات الجيش الإسرائيلي خلال العملية في جنوب غرب مدينة غزة.

* آمال الهدنة

يأتي الهجوم الإسرائيلي الجديد في الوقت الذي تكثف فيه مصر وقطر والولايات المتحدة جهود التوسط في اتفاق لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس.

انتعشت آمال سكان غزة في التوصل إلى وقف للقتال بعد أن قبلت حماس جزءا رئيسيا من مقترح أمريكي لوقف إطلاق النار مما دفع مسؤولا في فريق التفاوض الإسرائيلي إلى القول إن هناك فرصة حقيقية للتوصل إلى اتفاق.

وتخلت حماس عن مطلبها بأن تلتزم إسرائيل أولا بوقف دائم لإطلاق النار قبل أن توقع الحركة على أي اتفاق. وقال مصدر من حماس لرويترز يوم السبت إنه بدلا من ذلك قالت الحركة إنها ستسمح للمفاوضات بتحقيق الوقف الدائم لإطلاق النار خلال المرحلة الأولى من الاتفاق ومدتها ستة أسابيع.

لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أصر على أن الاتفاق يجب ألا يمنع إسرائيل من استئناف القتال حتى تحقيق أهدافها من الحرب. وحددت إسرائيل أهداف الحرب من البداية بأنها تفكيك قدرات حماس العسكرية وكسر سيطرتها على القطاع بالإضافة لإعادة الرهائن الإسرائيليين.

وقال وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش يوم الاثنين إن وقف الحملة العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة الآن سيكون خطأ فادحا.

ويتزعم سموتريتش حزبا مؤيدا للاستيطان يشارك في الائتلاف الحاكم الذي يترأسه نتنياهو.

وكتب على منصة إكس "حماس تنهار وتتوسل من أجل وقف إطلاق النار. هذا هو الوقت المناسب للضغط بقوة لحين كسر وسحق العدو".

وقالت حماس إن الهجوم الإسرائيلي الجديد على مدينة غزة لن يفلح في كسرها.

وأضافت في بيان "العدو المتغطرس، الذي يمارس أبشع صور العدوان والانتهاكات ضد المدنيين العزل، بدعم مطلق من الإدارة الأمريكية المتواطئة معه؛ لن يفلح في إخضاع شعبنا الصامد مهما صعّد من جرائمه، وأن مقاومتنا الباسلة ستواصل تصدّيها البطولي لقواته الفاشية، حتى كسر العدوان ودحره عن أرضنا".

(شارك في التغطية كريستيان لو - إعداد محمد علي فرج وشيرين عبد العزيز ومحمد عطية للنشرة العربية - تحرير علي خفاجي)

2024-07-08T14:58:52Z dg43tfdfdgfd